GLOBALADVOCACY . c o m

EACH OF YOU CAN MAKE
BIG NEWS!

   



 

 

 

 

 

     

    

 

 

 

هذا البلد لا ينقذ الا بحلين، اختاروا: اما الفيديرالية، اما العلمانية. انا ارفض الفيديرالية لانها تخلق اسرائيليات في لبنان وتخلق دولا متصارعة وانا اصلا ضد الدولة الدينية لان الفيديرالية عندنا ستصبح دولة لكل طائفة وانا ضد منطق دولة الطائفة. نحن مدعوون لتصحيح صورة العلمنة، لتقديم صورة للعلمنة مختلفة عن الصورة التي يحاولون ترويجها عنها وكأنها قرينة الالحاد او الكفر. العلمنة بكل بساطة، بالنسبة للبنان ربما تختلف عن الآخرين. العلمنة بالنسبة لنا هي ضرورة استعادة الدولة المقسمة بين الطوائف، بين زعماء الطوائف

Khaled Hadade - 19-5-2005
Click here for more...


اعتقد ان هناك مسارا تدريجيا يمكن ان يوصل الى العلمنة لكنها برأيي شرط اساسي لدولة ديموقراطية عصرية يعيش فيها الانسان كفرد وكجزء من مجموعة بناء على قناعاته السياسية والفكرية وعلى ممارسته للمواطنية وليس على انتمائه لهذا المذهب او ذاك

ZIAD MAGED - 27-4-2005
Click here for more...


"Ce système confessionnel appliqué à l'administration publique punit les compétents et privilégie les corrompus".

ان هذا النظام الطائفي المطبّق في الادارة العامة يعاقب الاكفياء ويعطي الافضلية للفاسدين

النظام الطائفي نظام سياسي من القرن التاسع عشر

GHASSAN SALAMEH - 23-4-2005


المرحلة الاولى ستكون العلمانية لأن النظام الطائفي المعمول به منذ زمن بعيد اصبح قدبماً. ان النظام الطائفي لا يمكنه ان يفضي الى ديموقراطية حقيقية. اننا في حاجة الى برنامج محدد للمستقبل، الى برنامج علماني لتلبية تطلعات اللبنانيين

"La première étape sera la laïcité car le système confessionnel en vigueur de longue date est devenu vétuste. Le système confessionnel ne peut mener à une démocratie véritable. Nous avons besoin d'un programme défini pour l'avenir, un programme laïque pour répondre aux aspirations des Libanais".

"Being that the current system of government, which fails to separate state and religion, is obsolete, the first stage must be a step toward creating a secular type of governance.The current confessional make-up of Lebanese politics cannot lead the nation toward true and sustainable democracy. Moreover, Lebanon is in dire need of a plan to secularize its political system. This will serve as a platform from which the Lebanese people can fulfill their dreams and ambitions".

WALID JOUMBLATT - 15-4-2005


"Nous estimons que la laïcité est la forme la plus apte à répondre aux aspirations profondes de notre jeunesse".

مشروعي هو الدولة العلمانية التي تكون فيها حقوق المواطن مباشرة مع دولته وليس مع طائفته

MICHEL AOUN - 7-4-2005


 

The Lebanon of tomorrow needs
your support
لبنان
الغد بحاجة
الــــى دعمكــــم
Le Liban de demain a besoin de
votre appui

 

     Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved

User Agreement | Privacy Policy