GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

 



 

 

 

 

اي لبنان نريد ؟

دولة الرئيس العماد ميشال عون
رئيس مجلس الوزراء سابقا ورئيس التيار الوطني الحرّ

العناويــن العريضة التي تنتظر الحكومــة الجديدة هي برأيي الحالة الطارئة في العلاقة مع سوريا ومشكلة الـ 1559 وقضية الموقوفين في اسرائيل وسوريا وموضوع اللاجئين واعادة هيكلة الاجهزة الامنية واعادة الاستقلال للقضاء وتشكيله من الداخل على اساس الكفاءة والنزاهة وخطة النهوض الاقتصادي ومكافحة الفساد باجراء تحقيق مالي وقانون انتخاب جديد. لدينا مشروع مجتمع جديد مبني على الانتقال من الوضع الطائفي الى الوضع السياسي. لقد طرحت خطابا سياسيا جديدا وهذا الخطاب السياسي الجديد فرض نفسه اذ خرجنا من منطق الرهان والصفقة والحصة ولم تعد اللامبالاة موجودة وخلق جو رادع كبير عندما طرحت المساءلة والمساءلة هنا هو تحقيق مالي على صعيد عال يتناول كبار المسؤولين ضمنا ولو لم نسمهم. نحن مازلنا في مرحلة ديموقراطية بدائية الآن ننقلها لخطاب ديموقراطي متقدّم. ليست الحكومة المطروحة حكومة اتحاد وطني لان اسلوب التعيين والاهداف ليست محددة. تؤلف الحكومة ثم يبحث عن مهمة لها. لم نضع مهمة ثم نبحث عن ناس ينفذون هذه المهمة. لدينا برنامج يتناول كل قطاعات البيئة. هناك استقلالية القضاء وكفاءة ونزاهة القضاء. هذه هي الصفات الثلاث التي على اساسها يجب ان تحصل التشكيلات وفقا للسيرة الذاتية للاشخاص. اما عن فتح الملفات، يجب اولا تجليس الآلة التي ستعمل وعندما يصبح القضاء يتمتع بهذه الصفات، يمكنك عندئذ ان تسلميه ملفا وتجلسي جانبا والقضاء ينهي الملف

 

ما هي برأيكــم العناويــن العريضة التي تنتظر الحكومــة الجديدة (بمعزل عن البيان الوزاري)؟

هناك حالة طارئة (1) في العلاقة مع سوريا وهي مترجمة اليوم باقفال الحدود. هذه مشكلة معجلة. وهناك مشكلة الـ 1559. هذا القانون، ان شئنا ام أبينا، ان كان موضوعاً داخلياً علينا ان نبحثه او موضوعاً خارجياً كذلك. هناك قرار صادر عن الامم المتحدة. فالقرار خارجي ولكن مفاعيله داخلية. وهذا ايضا موضوع يحتاج الى معالجة سريعة. اذاً، هذان موضوعان خارجيان

هناك ايضا مواضيع انسانية عالقة مع سوريا ومع اسرائيل، قضية الموقوفين: اسرى في اسرائيل واسرى في سوريا. وهناك موضوع اللاجئين في اسرائيل وهذا موضوع مهم. اذاً هناك موضوع الموقوفين وموضوع اللاجئين. هذه هي المواضيع المتعلقة بالخارج

اما المواضيع المتعلقة بالداخل، فهي عديدة. لبنان بعد 15 سنة له مشاكل امنية ويحتاج الى اعادة هيكلة (2) الاجهزة الامنية وتحديد مهماتها لانها الآن افرغت فتشرد الموجود فيها ولكن لم تتم اقامة مؤسسات امنية بديلة ولم تعاد لها نشاطاتها ومهماتها، فمحاولات الاغتيالات تحدث بكثرة. وبموازاة ذلك، يجب اعادة الاستقلال للقضاء وايضا تشكيله من الداخل على اساس الكفاءة والنزاهة

Indépendance, Compétence, Intégrité

لقد تناولوا كثيرا سمعة القضاء، ان عن حق او عن باطل، ولكن دائما عندما تحصل حركات من هذا النوع ضد القضاء، يقتضي القيام بتشكيلات شاملة فيه توحي بالثقة مجددا وتسمح بانطلاقة جديدة

اذاً القانون والأمن والقضاء يمشون سوية وهم الاساس

هناك خطة النهوض الاقتصادي (3): الاستحقاقات سريعة. هناك ايضا مكافحة الفساد: الكثير من الديون المتراكمة سببها الهدر والفساد. يقتضي بالتالي اجراء تحقيق مالي (4) كي نستطيع ان نحدد اين حصل هدر الاموال اذا كان هناك سرقات، اذا حصلت قرارات خاطئة اذ انه لا يجوز ان نفس فريق العمل ينوي المتابعة بعد 15 سنة. كيف يمكن تجديد الثقة به وهو الذي ارتكب كل الاخطاء التي اوصلتنا الى ما وصلنا اليه

هذه هي الامور الاساسية السريعة بالاضافة الى قانون انتخاب جديد. هذه هي الاساسيات التي ستعيد نوعا ما الثقة بين المواطن والدولة وهي غير كافية على كل حــال. لدينــا برنامــج يضــم 15 موضوعا رئيسيا منها التربية والبيئة الخ، مشروع مجتمع جديد (5) مبني على الانتقال من الوضع الطائفي الى الوضع السياسي وكل هذه المواضع مهمة ولكننا نتكلم عن الامور المستعجلة وهي تلك التي تكلمنا عنها في البداية

اللبنانيون يتساءلون اليوم ما الذي تغير منذ رحيل السوريين ؟

هل علينا ان نتظاهر بالتواضع (6) او علينا ان نقول الحقيقة؟

الحقيقة بالطبع

لقد طرحت خطابا سياسيا جديدا وهذا الخطاب السياسي الجديد فرض نفسه اذ خرجنا من منطق الرهان والصفقة والحصة، خرجنا من منطق لبنان الساحة الخ وطرحت برنامج الشفافية والمساءلة والانماء. اذاً طرحت عناوين جديدة، فاضحت العلاقة تتغير بين المواطن وبين الناخب. لم تعد اللامبالاة موجودة وخلق جو رادع كبير عندما طرحت المساءلة والمساءلة هنا هو تحقيق مالي على صعيد عال يتناول كبار المسؤولين ضمنا ولو لم نسمهم. اذاً اصبحت هناك روادع في كل الادارات وفي كل الدولة فتحسن العمل فيها من هذه الناحية. تردّى امنيا لأن هناك رواسب امنية كثيرة فالتة ولكن من ناحية الاداء في القضاء وغيره، هناك تحسن ملموس لان سياستنا الصلبة خلقت روادع واصبح كل انسان يفكر ان هناك من يحاسب والمقصود محاسبتهم هم الجماعة الكبار الذين تدخلوا في القضاء وفي كل شيء، فالباقون ايضا اصبحت لهم مسافة فيستطيعون ان يحافظوا على استقلاليتهم في القضاء والادارات لان الادارة لخدمة الناس وليس العكس الناس بخدمة الادارة. أنا آمل ان هذا النهج الذي بدأ كذلك سيتابع وسيقوى ولن يضعف

العديد من اللبنانيين يتساءلون عن مدى جدية حكومة وتيار يدّعيان الاصلاح ويطمحان اليه وفي الوقت عينه يختاران اعضاءهما من بين الذين تقع عليهم شبهات كبيرة بالفساد

سأقول لك اكثر من ذلك. بلد كان فيه اجماع انه فاسد. قانون الـ 2000 جدد لهذه القوى السياسية التي ما زالت هي مسؤولة ولكن مجرد ان نستطيع فرض التحقيق المالي والا نزيح الناس قبل ذلك، قبل المحاكمة، لانهم مشتبه بهم ولان هناك شك بهم، اعتقد اننا تقدمنا خطوة كبيرة في لبنان. نحن مازلنا في مرحلة ديموقراطية بدائية الآن ننقلها لخطاب ديموقراطي متقدم. البارحة كان عندنا صراع على محاولة اغتيال المر. النواب يسمحون لانفسهم ان يقولوا ان هذا يعود للاجهزة الامنية، لبقايا الاجهزة الامنية وكان لدي جواب وضح وقاس جدا اذ طلبت من النائب العام ان يستدعي النواب حتى يعطوه الدلائل طالما يعرفون ان الاجهزة الامنية القديمة معنية والا هذا كلام لا مسؤول. حتى الآن، نحاول رفع الخطاب السياسي والمواقف السياسية الى مرحلة المسؤولية لان هذا الكلام اللا مسؤول والعشوائي يعطل الثقة بين اللبنانيين، يقوّض الاستقرار ويشجع الناس على التهافت على الشائعات اكثر من البحث عن الخبر السليم. البلد يعاني من صعوبات من جميع النواحي بطبقة سياسية هي المسؤولة الاولى عن فساد السلطات، الفساد المالي في البلد والادارة. لم يكن الفساد يوما في الادارة: فساد الادارة هو نتيجة فساد الوزارة وليس مسببا له. هو النتيجة (7)، هو نتيجة فساد الوزير. اذاً اليوم نعاني في لبنان من طبقة سياسية جعلت نفسها قيّمة على الفساد. اذاً علينا معالجة الموضوع برمته وليس جزئيا وتوقيف الفساد. لا ارجع الى الماضي الا في الحالات التي تظهر معك وانت تتقدمين الى الامام. الشعب كان تحت الاحتلال ولا احد حمل راية الاصلاح والشعب كان محبطاً

اذاً الآن هناك بناء مجتمع جديد ونحث المجتمع على ان يكون واعيا ومنخرطا في الحياة العامة ويتابع الامور كي نستطيع ان نطلب منه المساعدة اذا كانت لديه فكرة اصلاحية. والطبقة السياسية السيئة الماضي ستقف بوجه ذلك لانهم هم الذين يسقطون كل مرة مشاريع الاصلاح فيستطيع الشعب ان ينزل الى الشارع ويعبر لانه له حق التعبير واعتقد انه عندما يتضامن الشعب مع المصلحين، مع الاصلاحيين، يستطيع ان يفرض الاصلاح. لا يوجد بطل لوحده. يحتاج الى مساندة شعبية كبيرة لانه يعالج قضايا مزمنة (8) والمجتمع اللبناني كان متسامحا فيها. ثمة تعابير في كلامنا: " الشاطر هو الذي يستفيد، يسرق" ، " هذا الشاطر يشيلها من فم السبع" ، تعرفين التقليد والامثال اللبنانية

اذاً علينا ان ننقل الشعب الى ثقافة سياسية اخرى. هذه الحركة الاصلاحية ضخمة جدا. ستعتمد الكلمة، ستعتمد القانون وامورا كثيرة كي تستطيع رفع مستوى ديموقراطيتنا الى مستوى العصر لاننا ما زلنا بدائيين (9) ـ

انا دخلت لبنان بعد انتهاء قضيتي ولم اقبل تسوية بموضوعها. اخذت قرارا قضائيا فيه ثم رجعت الى الحياة العامة. انا اتمنى على كل انسان يتعرض الى تهمة معينة ان يأخذ الحكم القضائي اولا. وهذا الامر طبقته على نفسي

يتكلمون عن حكومة اتحاد وطني. هل عبارة اتحاد وطني صالحة نظرا للعناصر المكونة لهذه الحكومة ؟ هل يصلح القول انها حكومة اتحاد وطني ؟

اعتقد ان في لبنان يستعملون كلمات في غير موقعها. ليست الحكومة المطروحة حكومة اتحاد وطني. يمكن تسميتها ائتلاف مثلا، معقول، وحتى يصعب تسميتها ائتلافاً لان اسلوب التعيين والاهداف ليست محددة. تؤلف الحكومة ثم يبحث عن مهمة لها. لم نضع مهمة ثم نبحث عن ناس ينفذون هذه المهمة. لذلك المشاركة في الحكم اصعب ونفضل في هذه الحالة ان نكون في المعارضة لاننا لا نريد ان نضحي بأمل اعطيناه للناس من خلال حكومات مبهمة الاهداف. آمل ان الازمة التي نعيشها حاليا من اجل تأليف الحكومة ستحل على اساس واضح والا يبقى هذا الابهام والاّ ستتفجر الامور بسرعة مستقبلا. من اجل الاستقرار، يجب وضع برنامج

هل لديكم برنامج للبيئة ؟

برنامــج البيئة واســع جــدا. لدينا برنامج يتنــاول كل قطاعــات البيئــة. اولا سنتطــرق الى التنظبم المدني الهمجي (10)، الى التلوث الذي يشمل الهواء والماء والارض وخاصة المياه الجوفية (11)، هناك مشروع لازالة التلوث عن الشواطىء التي هي في حالة لا يرثى لها. هناك اعادة معالجة النفايات المنزلية (12) وتحريج الغابات (13)، هذه هي مواضيع اساسية للبيئة. هناك الكثير من المهتمين في البيئة يضعون تنظيمات عديدة في لبنان ولكن عملهم يحتاج الى تنظيم لكي يأتي متكاملا. اذا قمنا بعمل متكامل على كل الاراضي اللبنانية وجعلنا من قضية البيئة نوعا من الورشة الشعبية لان هذا الموضوع يهم الكل (14) وليست مبنية فقط على الدولة بل ايضاًعلى المؤسسات غير الحكومية وعلى المتطوعين ولكن من ضمن خطة متكاملة، اعتقد انه سيكون لها مفعول كبير والبيئة وزارة بامتياز (15). لقد اذلوا هذه الوزارة واستضعفوها في حين ان اهميتها في الاهداف غير المنظورة التي تحققها. عندما نتكلم عن ازالة التلوث عن المياه الجوفية (16) وعندما نتكلم عن افرازات المصانع التي تتسبب بالسرطان او افرازات معامل الكهرباء او الترابة او غيرها، كل هذه الامور تحقق اهدافا غير منظورة. كما ان فساد البيئة يتسبب بضربات غير منظورة في الصحة العامة وهؤلاء هم الاعداء الصامتون الذين لا نعرفهم. يجب الكشف عنهم حتى لا يظلوا صامتين وهم اخطر ما في الامر لان ليس هناك من شيء صارخ قد ينبّه الناس عليهم. قد يصاب المرء بسرطان لانه يتنشق هواء ملوثا في المداخن او يتنشق ترابة وهلم جرا

وكذلك عندنا ساعات ملزمة لمحطات التلفزيون للقضايا والتربية العامة ولكن اما لا تستعمل او تنفذ لغير اهدافها. ووسائل الاعلام المرئية والمسموعة تستطيع ان تساهم كثيرا في ثقافة البيئة وتحذر المواطن وتجعله مساهما فعلا في انجاح هذا العمل لانه بالنتيجة ان صحته هي التي بخطر ومبدئيا مسؤولية نظافة الشارع هي مسؤوليته كمسؤولية نظافة بيته وايضاً مسؤوليته في نظافة المياه الجوفية هي كمسؤوليته في الماء التي يشربها. وحتى في هذا المجال، هناك اعادة معالجة للماء التي تستعمل للري وللغسيل والشطف وبلدان العالم يستعملونها حتى للشرب ولكن في لبنان لا تزال فكرة ان المياه المعالجة غير نظيفة فلا يزال الناس يخافون منها. نحن بحاجة ماسة الى ماء ري والى ماء استعمال

هل برنامجكم في القضاء يتعلق باستقلالية القضاء ام هل هناك امور اخرى ؟

هناك استقلالية القضاء، هناك كفاءة القضاء ونزاهة القضاء. هذه هي الصفات الثلاث التي على اساسها يجب ان تحصل التشكيلات وفقا للسيرة الذاتية للاشخاص (17).وبالنسبة لموضوع الكفاءة، المادة 96 اظن، تتكلم عن اهلية القاضي، فيجب ان تطبق

وماذا عن فتح الملفات ؟

هنا يجب اولا تجليس الآلة التي ستعمل، آلية العمل. فيما بعد، النيابات العامة يجب ان تحدد. لكن عندما يصبح القضاء يتمتع بهذه الصفات، يمكنك عندئذ ان تسلميه ملفا وتجلسي جانبا. القضاء ينهي الملف لان القضاء ليس عملا سياسيا لتصفيات سياسية او لانتقاد بعض الناس. مهمة القضاء ثلاثية

اولا: تبرئة البريء، لنبدأ هنا لان ليس كل المتهمين مجرمين

ثانيا: تغريم المجرمين

ثالثا: الردع. القضاء رادع. وجود القضاء يشكل رادعا على الآخرين لان المرء سيحال امام القاضي اذا ما ارتكب خطأ

هناك ايضا امور تشريعية، لكنها لا تتعلق بالقضاء. هناك تشريع يتعلق بالمرأة مثلا جرائم الشرف، يجب ان تلغى. وصاية الام على العائلة، نود الوصول في التشريع الى مساواة بين المرأة والرجل. وهناك غيرها من المواضيع على الصعيد التشريعي تحتاج الى اصلاح وهي مواضيع للبحث

 

1- Urgence
2- Restructuration
3- Redressement économique
4- Auditing
5- Société nouvelle
6- Fausse modestie
7- C'est la conséquence
8- Chronique
9- Primitif
10- Urbanisme sauvage
11- Nappes phréatiques
12- Recyclage des déchets ménagers
13- Reboisement
14- Cela concerne tout le monde, c'est une entreprise populaire
15- Super ministère
16- Dépollution
17- CV
 
14.6.05
 

دولة الرئيس العماد ميشال عون
رئيس مجلس الوزراء سابقا ورئيس التيار الوطني الحرّ
نائب في البرلمان اللبناني
رئيس كتلة الاصلاح والتغيير

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved

User Agreement | Privacy Policy