GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   



 

 

 

 

النضال ضد الروح التشكيكية والتغيّب عن المشاركة السياسية
حثّ اللبنانيين على الاشتراك في السياسة
ايّة حلول نقترح ؟

النائب السابق نمّام سلام

من ابرز واقوى الامور في رأيي التي يجب ان تساعد اللبنانيين على ممارسة دورهم السياسي هو الشفافية في التعاطي مع الشأن العام

من ابرز واقوى الامور في رأيي التي يجب ان تساعد اللبنانيين على ممارسة دورهم السياسي هو الشفافية في التعاطي مع الشأن العام اذ من اكبر وأقوى مقوّماته هو استقلال القضاء في لبنان ليشعر كل مواطن ان حقّه مصان وان حقوقه محفوظة ويمكن ان يحصل عليه حينما يريد. اذا ما تمّ ذلك اي استقلالية القضاء، نكون خطونا خطوة كبيرة في اعطاء المواطن الثقة بأن دوره سيصل الى خواتيم او الى نهايات جيّدة وانه ليس متفرّجا فقط وغير فاعل، لأن استقلالية القضاء تعني وضع حدّ للفساد، تعني وضع حدّ للرشوة، تعني وضع حد للتورّط، تعني تقوية الشفافية ومساعدة الاوادم، الذين انا اسمّيهم الاوادم، مجتمع الاوادم ان ينهض ولا ان يتمّ تغييبهم او السيطرة عليهم من مجتمع غير الاوادم اي ما يعرف بثقافة الفساد في لبنان

اصبح اللبناني من كثرة تشاطره وهو معروف انه شاطر، اصبح العرف السائد في البلد، ان الفساد هو خبزنا اليومي. في كلّ دول العالم هناك فساد ولكن مؤطّر او محصور في حالات معيّنة يتمّ ضبطها، يتمّ التفاعل والتعامل معها من قبل القضاء، من قبل السلطة، في كبح جماحها، في ضبطها، في معالجتها. عندنا امر الفساد امر يومي يعني المواطن الذي لا يلجأ الى الفساد اي لا يلجأ الى التعدّي على حق الغير والذي لا يلجأ الى ارتكاب معصية او الى ارتكاب خطأ للوصول الى غاياته، هذا مواطن قاصر وهذا مواطن غير شاطر وهذا مواطن غير فاعل. ليكون المواطن فاعلا ونشيطا وليكون له مكانه، يجب دائما ان يعتمد الاساليب الملتوية، الاساليب غير الواضحة، الاساليب التي فيها احتيال على القانون، فيها احتيال على الحقوق العامة، فيها دائما اعطاء اولوية للحق الخاص على الحق العام. وفي لبنان الحق العام ليس مهمّا. المهمّ الحق الخاص. اسقطي الحق الخاص، يسقط الحق العام، بينما هو العكس يجب ان يكون. مع الأسف، هذه ثقافة مبنية على المحسوبيات، مبنية على الطائفية، مبنية على الخصوصية لكلّ عشيرة ولكلّ عائلة ولكلّ طائفة، مع الأسف. واذا ما تمكّننا من الخروج من ذلك والارتقاء الى حد ادنى من المحاسبة على مستوى القضاء وعلى مستوى حقوق الناس وعلى مستوى حقوق الوطن، لن نخرج

22.2.2005
 

النائب السابق تمّام سلام

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved
User Agreement | Privacy Policy