GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   




 

 

 

النضال ضد الروح التشكيكية والتغيّب عن المشاركة السياسية
حثّ اللبنانيين على الاشتراك في السياسة
ايّة حلول نقترح ؟

المرشّح للانتخابات النيابية اللبنانية المحامي ابراهيم كنعان

ما يحرّك الشعب اليوم وما يحرّك لبنان وشعبه باتجاه المشاركة هو الأمل بالدرجة الاولى. بعد الأمل، لتعزيز امكانية المشاركة هناك ايضاً مسؤولية علينا نحن. علينا ان نقبل ببعضنا البعض، علينا ان لا نتصرّف بعقلية الاربعينات والخمسينات على خلفية انه انا لي مكانتي وموقعي الجغرافي والسياسي ولا اريد ان اشارك احداً فيه. انا لي ارث معيّن، هذا لي وهذا ملكي ولعائلتي ولا اريد ان اشارك احداً فيه. ان الشأن العام ليس ملكاً لنا والتداول في السلطة وفي المواقع هو من ابرز مقوّمات الديموقراطية. علينا ان نمارس الديموقراطية بشكل صحيح ومن هنا اهمية الثقافة السياسية

لقد عانى لبنان والشعب اللبناني في هذه المرحلة التي مررنا بها من كثير من الضغوط وقد واجه كثيراً من الصدمات، صدم، واثر الصدمة يكون طبيعياً الانكفاء ومن كثرة ما صدم الشعب اللبناني في المرحلة الماضية، انكفأ وحتى انه قرر في مرحلة من المراحل، خاصة المعارضة اللبنانية، قررت الانكفاء اوقررت مقاطعة هذا النظام لأنها لم تر نفعاً من محاولة تغييره لا من الداخل ولا من غير الداخل. واعتقد بقدر كبير وبمرحلة معينة لا يمكن الا ان نعطي حقاً لهذا الشعور ولهذا التصرّف ولهذا الوضع

اما اليوم، فبطبيعة الحال، ما يحرّك الشعب اليوم وما يحرّك لبنان وشعبه باتجاه المشاركة هو الأمل، الأمل بالدرجة الاولى، الأمل الذي وفّرته هذه المرحلة ان التغيير ممكن، ان اذا قمنا ومشينا وطلبنا وانتصرنا بقضيّتنا، هناك من سوف يسمع، ليس ربّما في لبنان بمعنى السلطة اللبنانية انما المجتمع اللبناني، المجتمع السياسي وحتى بطبيعة الحال المجتمع الدولي. من هذا المنطلق، هناك أمل عند اللبنانيين بالتغيير وهذا الأمل هو حقيقي وهذاالأمل يجب ان نصل هذه المرّة فيه الى نتيجة

بعد الأمل، لتعزيز امكانية المشاركة هناك ايضاً مسؤولية علينا نحن. علينا ان نقبل ببعضنا البعض، علينا ان لا نتصرّف بعقلية الاربعينات والخمسينات على خلفية انه انا لي مكانتي وموقعي الجغرافي والسياسي ولا اريد ان اشارك احداً فيه. انا لي ارث معيّن، هذا لي وهذا ملكي ولعائلتي ولا اريد ان اشارك احداً فيه. هذه ايضاً مسؤوليتنا نحن ونحن ان لم نقتنع بأن الشأن العام ليس ملكاً لنا، بأن التداول في السلطة والتداول في المواقع هو من ابرز مقوّمات الديموقراطية، سنكون حقيقة اسوأ من غيرنا لاننا نكون قد صنعنا الحلم وشاركنا في صناعة الحلم وتخلّينا عنه في اللحظة الاخيرة وعدنا لممارسة كل مساوىء المرحلة السابقة التي اوصلتنا الى الذلّ، اوصلتنا الى الهيمنة، اوصلتنا الى ما اوصلتنا اليه من وضع سيء

من هذا المنطلق، هناك مسؤولية على المجتمع ككلّ وعلى المجتمع الدولي في طبيعة الحال لابقاء الأمل، كما ان هناك مسؤولية علينا نحن كمعارضين الذين اليوم سوف نكون في مرحلة قادمة في السلطة او في مواقع قرار. علينا ان نعي جيّداً ما عانينا منه، علينا ان نمارس الديموقراطية بشكل صحيح ومن هنا اهمية الثقافة السياسية ومن هنا اهمية ان نطبق ما قلنا به وان نحافظ على قناعاتنا وندافع عنها في مواقعنا الآتية

24.3.2005
 

المحامي ابراهيم كنعان
ممثل التيار الوطني الحرّ ومرشحه في المتن الشمالي
امين عام المجلس الحقوقي البريطاني للشرق الاوسط

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved
User Agreement | Privacy Policy