GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   



 

 

 

 

اعادة احياء الحياة السياسية في لبنان

كيف يمكن اعادة احياء الحياة السياسية اللبنانية ؟

النائب السابق تمّام سلام

اذا كنا نقصد تحسين الحالة السياسية وتطويرها للأحسن واغنائها، نعم، هذا يتطلّب شروطاً موضوعيةً، قد لا تكون متوفرة حاليا بالنسبة للواقع الاقليمي الاستثنائي الذي يلقي بسلبياته علينا في لبنان، وهذا امر مزعج وغير مريح. ولكن طبعاً لنعترف انه ينقصنا كثير كثير من الاخلاص، من الصفاء، من الشفافية، من النظافة

ماذا نقصد تماما باحياء الحياة السياسية ؟ اذا كنا نقصد تحسين الحالة السياسية وتطويرها للأحسن واغنائها، هذا شيء. اما اذا كنا نقصد الحالة السياسية كما هي اليوم وكما هي منذ بضعة سنوات، فهي حيّة وهي ناشطة، وهي ممارسة في كثير من الاشكال، والمجتمع اللبناني حيّ. وبالتالي، لايمكن ان يستكين او ان يستقيل من وظائفه السياسية. فهو ربّما كما هو معروف في المنطقة، من اكثر الشعوب تسيّسا، ومن اكثر الشعوب ممارسة لحقوقه السياسية. فبالتالي، عندما نقول "احياء"، ماذا نقصد باحياء ؟ اذا كان القصد، كما قلت، تطوير وتحسين الاداء، نعم، هذا يتطلّب شروطاً موضوعيةً، قد لا تكون متوفرة حاليا بالنسبة للواقع الاقليمي الاستثنائي الذي يلقي بسلبياته علينا في لبنان، وهذا امر مزعج وغير مريح

ما هي هذه الشروط الموضوعية التي تكلمتم عنها ؟

الشروط الموضوعية في رأيي هي بعض الاستقرار في المنطقة لينعكـس استقرارا على لبنان، لنأخذ نفـس ونلتقط انفاسـنا، ونكـوّن الحـد الادنى من الفرصـة لمحـاولة التوصّـل داخــليا الـى"كونسنسس" (1) ، الى توافق او وحدة موقف ينتج عنه قرارات جريئة في مواجهة استحقاقات كبيرة، من اوّلها واهمّها الغاء الطائفية السياسية، ومن اهمّها واوّلها الاصلاح السياسي والاداري في البلد الذي نتحدّث عنه كثيرا ولا يحصل مع الأسف

لكن في حال لا يتم هذا الاستقرار ...

سنواصل النضال وسنواصل العمل بالامكانات المتوفرة وبالفرص المتاحة، ونغالب ونصارع المستجدّات وخصوصاً منها السلبي، كما نحن في وسطه اليوم. فهل نستكين، هل نستقيل امام هذه الحالة الطارئة التي تفوقنا امكانات وتفوقنا قدرات، وهي على مستوى دول وليست على مستوانا المحلي. لا، طبعا لا، سنتابع وسنستمرّ في السعي. ولكن طبعاً لنعترف انه ينقصنا كثير كثير من الاخلاص، من الصفاء، من الشفافية، من النظافة. نحن ايضا يجب الاّ يغيب عن بالنا اننا اثقلنا في السنوات الماضية في كثير مما يعرف بالفساد الذي ينخر مثل السوس في كلّ بنية، في كلّ تكوين، والفساد اتعبنا واضعفنا ووضعنا في مواقع بيع وشراء لضمائرنا، لامكاناتنا، لموجوداتنا، وهذا مع الأسف، ساهم ايضا في اضعاف تكويننا، وفي مواجهة المستحقّات
1* Consensus
22.2.05  

النائب السابق تمّام سلام

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
All Rights Reserved

User Agreement | Privacy Policy