GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   



 

 

 

 

اعادة احياء الحياة السياسية في لبنان

كيف يمكن اعادة احياء الحياة السياسية اللبنانية ؟

المرشّح للانتخابات النيابية اللبنانية المحامي ابراهيم كنعان

تفعيل الحياة السياسية في لبنان يحتاج الى 3 امور: اولاً توفير مناخ من الحريّة لتمكين المجتمع اللبناني من التطوّر ومن التفاعل ومن الحوار الفكري السياسي بكلّ حريّة والامر الثاني والمهمّ هو تأمين الحياة الحزبية الصحيحة للبنانيين لكي يتفاعلوا من ضمن احزاب ومن ضمن مجموعات تتبنىّ افكاراً وبرامج وليس من ضمن عائلة او شخص او اي اطار آخر ليس اليوم على صعيد العلم السياسي مقبولاً وليس الاطار المتطوّر الذي نريده للبنان وللبنانيين والامر الثالث هو تعزيز الثقافة السياسية في لبنان

اعتقد ان ما تفضّلت به نسبةً لتنظيم الحياة الحزبية في لبنان، اعتقد هو الاساس وهو القضية المركزية. تفعيل الحياة السياسية في لبنان يحتاج الى امرين. اولاً توفير مناخ من الحريّة لتمكين المجتمع اللبناني من التطوّر ومن التفاعل ومن الحوار الفكري السياسي بكلّ حريّة والامر الثاني والمهمّ هو تأمين الحياة الحزبية الصحيحة للبنانيين لكي يتفاعلوا من ضمن احزاب ومن ضمن مجموعات تتبنىّ افكاراً وبرامج وليس من ضمن عائلة او شخص او اي اطار آخر ليس اليوم على صعيد العلم السياسي مقبولاً وليس الاطار المتطوّر الذي نريده للبنان وللبنانيين

اذاً الحياة الحزبية لتفعيل الحياة السياسية مهمّة، الحريّة الفكرية هي مهمّة واعتقد اذا توفّر الامران من خلال ما ذكرناه من خلال تنظيم الاحزاب من جديد ومن خلال تأمين المناخ، مناخ الحريّة في البلد على صعيد الفكر والمعتقد، اعتقد عند ذاك نؤمن للحياة السياسية اللبنانية امكانية التطوّر بالاضافة الى امر ثالث يأتي الى ذهني اليوم وهو تعزيز الثقافة السياسية في لبنان. هناك ايضاً القليل من التعمّق في بعض الامور والكثير من الكلام بالامور العامة. نحن نحتاح الى تعميق معرفتنا في عديد من المواضيع المطروحة اليوم وذلك يحتاج الى ثقافة سياسية ونشر هذه الثقافة السياسية في المجتمع، يجب ان يغني الحياة السياسية وان يصنع في لبنان كوادر واحزاب سياسية قائمة على افكار وبرامج اكثر مما هي قائمة على مواقع وسلطة

ماذا تقصد بالثقافة السياسية ؟

:اقصد بالثقافة السياسية عدّة امور ابرزها ثلاثة

الأول هو امكانية التعمّق بما نطرحه حيث اذا ما قمنا بطرح موضوع الديموقراطية مثلاً، ان نفهم ما معنى الديموقراطية بمعنى ان نتعمّق بكلّ انواع الديموقراطيات الموجودة وان نختار منها ما يناسبنا وان لا نكون فقط موجّهين وليس مخيّرين بمعني اننا نقوم نقل افكار لا نفهمها ولا نعرفها ولا نعرف ما معناها وبالتالي نمارسها بشكل خاطىء يؤدي الى نتائج خاطئة

ثانياً، المهمّ في موضوع الثقافة السياسية ان يكون هناك مدرسة سياسية في لبنان ومدارس سياسية في لبنان بمعنى ان يكون الحزب هونوع من منجم او نوع من مدرسة او نوع من جامعة تتكوّن فيها الشخصية السياسية للفرد وليس موقع نأتي اليه في فترة ما لتحقيق مأرب ما وبعدها نرى ماذا يكون. لا، ان يكون المكوّن في شخصيتنا السياسية ولموقعنا السياسي ولافكارنا السياسية ولهذا التفاعل الطويل ضمن الحياة الحزبية. هذه ثقافة، هذه تعطينا امكانية معرفة كيف العمل ضمن المجموعة. كثير من السياسيين اللبنانيين لا يستطيعون العمل ضمن المجموعة. لماذا؟ لانهم لم يتعوّدوا على ذلك، لا يعرفون معنى الهرمية، لا يعرفون معنى العمل الجماعي ، لا يتقبّلون النقد وهذا مهمّ جدّا وهذه هي الثقافة السياسية

ثالثاً، بالثقافة السياسية اعني ان نكون قابلين بما هو الواقع السياسي اكثر من أن نتطلّع الى ما نريد ان يكون الوضع او طموحنا او حلمنا. يجب ان نكون قابلين لمزاوجة الحلم بالواقع والعمل على تحقيقه وليس البقاء فقط في الفضاء منتظرين الحلّ الذي لن يأتي لأننا لن او لم نكن قادرين على صنع هذا الحلم من خلال قراءتنا الواقعية للمعطى اللبناني والمعطى السياسي الذي نحن موجودين فيه كما المعطى الخارجي

اذاً، بهذا المعنى انا افهم الثقافة السياسية وأعمل لها

24.3.2004
 

المحامي ابراهيم كنعان
ممثل التيار الوطني الحرّ ومرشحه في المتن الشمالي
امين عام المجلس الحقوقي البريطاني للشرق الاوسط

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
All Rights Reserved

User Agreement | Privacy Policy