GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   



 

 

 

 

حالة المعارضة في لبنان
اي معارضة لدينا ؟
كيف يجب ان تتطوّر ؟

النائب السابق ادمون رزق

نحن في نظرنا ان المعارضة يجب ان تكون حول المبادىء وليس حول تقاسم المغانم بعد رحيل هذا الطاقم من السلطة المعيّنة. وعلى المعارضين، مختلف تنظيمات المعارضة وتشكيلات المعارضة، ان تضع نصب اعينها، المصلحة الوطنية العليا وليس الحصص التي يمكن ان تحصل عليها في السلطة المقبلة. المهمّ ان يكون الجميع في خطّ واحد وعلى مستوى من القدرة على مواجهة المستقبل الصعب جداً وان يتوحّد المعارضون وان نختار في هذه المرحلة المجرّبين، الذين هم اكثر تجربة والأكثر قدرة على العطاء وعلى التضحية

نحن في نظرنا ان المعارضة يجب ان تكون حول المبادىء وليس حول تقاسم المغانم بعد رحيل هذا الطاقم من السلطة المعيّنة. يعني، يجب ان تجتمع المعارضة على اساس مبادىء اساسية وتكون لديها القيم، ما تسمّى القيم الجمهورية (1) التي تجعل العمل الوطني ارقى من المصالح الشخصية ومن تقاسم الحصص. يجب ان لا يفكّر اي تنظيم من تنظيمات المعارضة بما سيخرج به من حصص في صفقة او تسوية الاتفاق. يجب ان يفكّر الجميع بأنهم مدعوون الى احياء النموذج الحضاري اللبناني التعدّدي المتعدّد في الوحدة لكي يعطوا للعالم مسوّغاً لقبول لبنان بأنه وطن رسالة حقيقية

لذلك على المعارضين، مختلف تنظيمات المعارضة وتشكيلات المعارضة، ان تضع نصب اعينها، المصلحة الوطنية العليا وليس الحصص التي يمكن ان تحصل عليها في السلطة المقبلة. لا يهمّ كم سيكون من هذا التنظيم او كم سيكون من ذلك التشكيل في المجلس او في الحكومة، المهمّ ان يكون الجميع في خطّ واحد وعلى مستوى من القدرة على مواجهة المستقبل الصعب جداً، صعوبات المستقبل خصوصاً بعد كلّ هذا الفراغ الذي نراه على الساحة اللبنانية بتغيب رؤساء وقادة وتحطيم رموز اساسية لوحدة الشعب اللبناني

يعني المهمّ ان تبقى المعارضة موحّدة، ان يتوحّد المعارضون لا ان يبدأ الواحد بالتشويش على الآخر ولا الواحد بمزاحمة الآخر ولا الواحد بنوع من التسابق مع الآخر. المهمّ ان نختار في هذه المرحلة المجرّبين، الذين هم اكثر تجربة والأكثر قدرة على العطاء وعلى التضحية. وليس الأمر اليوم من سيأخذ من لبنان، من هو مستعدّ ان يعطي لبنان بعد، حتى الحياة كما فعل رفيق الحريري وكما فعل كثيرون من القادة الذين فقدهم لبنان. يكفي ان نتذكّر بشير الجميل وكمال جنبلاط ومفتي الجمهورية حسن خالد، وريمون اده وسليمان فرنجية وطوني فرنجية ورينيه معوض وصبحي الصالح واحمد عساف وسليم اللوزي وناظم القادري. ونتذكّر المحاولات التي تعرّض لها مروان حماده ونصلّي من أجل باسل فليحان الآن، يجب ان نتذكّر ان هناك من اعطوا حياتهم. هذا رفيق الحريري الذي سقط مع رفاقه ومرافقيه. وكذلك استطيع ان اعدّ العشرات من كلّ الطوائف، كمال جنبلاط كما قلت، الشيخ حليم تقي الدين، لدينا موسوعات، سليم اللوزة، رياض طه ، موسوعات من الذين قتلوا، داني شمعون، رشيد كرامي، لا استثني احداً. يجب ان تطوى صفحة الحرب نهائياً ويجب ان نعرف اننا لا نستطيع ان نستغلّ المآسي. استغلال المآسي هو حرام وانما علينا ان نكون مستعدّين للتضحية من ذاتنا لكي نوفر المآسي، اكبر من المآسي على الوطن

(1) Les Valeurs républicaines
 
24.2.05
 

الاستاذ ادمون رزق
نائب ووزير سابق للعدل والاعلام والتربية

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved

User Agreement | Privacy Policy