GLOBALADVOCACY . c o m

! كل واحد منكم يمكنه ان يخلق الحدث

   



 

 

 

 

النضال ضد الروح التشكيكية والتغيّب عن المشاركة السياسية
حثّ اللبنانيين على الاشتراك في السياسة
ايّة حلول نقترح ؟

النائب باسم السبع

لبنان يحتاج في الدرجة الاولى الى محاولة ايجاد طاقم سياسي يكون قادر على ادارة الشأن العام في البلاد كما يحتاج الى لحظة اقليمية تتيح له اعادة انتاج هذا الطاقم السياسي. هناك ما يشبه الرياح الديموقراطية التي تهبّ على المنطقة العربية ولبنان يستطيع ان يعطي المثل للكثير من دول هذه المنطقة

لبنان يحتاج الى الكثير الكثير من الحلول. لكنه يحتاج في الدرجة الاولى الى محاولة ايجاد طاقم سياسي يكون قادر على ادارة الشأن العام في البلاد كما يحتاج لبنان في تقديري الى لحظة اقليمية تتيح له اعادة انتاج هذا الطاقم السياسي. لبنان مع الأسف الشديد، وقع طوال السنوات الماضية وربّما بعيد سنوات قليلة من نشأته الاستقلالية، اي في اواخر الاربعينات، لبنان واجه الكثير من المشاكل نتيجة اوضاع اقليمية معينة، نتيجة وجوده على حدود اسرائيل، ونتيجة الاضطراب في النظام العربي العام الذي انعكس على الاوضاع الداخلية في لبنان

الآن بعد تلك التجارب المريرة، يستطيع اللبناني ان يختار ويستطيع ان يقول ان النظام الديموقراطي يشكل مدخلا لايجاد الكثير من الحلول للمشاكل الاقتصادية، للمشاكل الاجتماعية، للمشاكل السياسية، لعلاقاته مع محيطه العربي، لعلاقاته مع الاسرة الدولية، ولكيفية التفاعل مع مجموع هذه العوامل في سبيل اعادة انتاج نظام ديموقراطي سليم في لبنان

نحن نعلم جميعا ان المنطقة العربية كلها تتّجه بشكل او بآخر، سواء بالعصا او بالارادة الحرّة الى شكل من اشكال التجارب الديموقراطية الجديدة او المستحدثة. هناك ما يشبه الرياح الديموقراطية التي تهبّ على هذه المنطقة ولا يستطيع لبنان وهو يراقب هبوب هذه الرياح ان يعتبر نفسه في منأى عن المتغيّرات التي تحصل في المنطقة ولا يستطيع لبنان كذلك الاّ ان يتذكّر انه هو في الاساس دولة ديموقراطية وها هو (صاحب) حق الاسبقية على سواه من كل دول المنطقة في هذه التجربة الديموقراطية الفريدة

بهذا المعنى، لبنان يستطيع ان يقدم، يستطيع ان ينتج، يستطيع ان يعيد تأسيس نفسه ويستطيع ان يعطي المثل للكثير من دول هذه المنطقة رغم كل ما يقال عن التمايزات الطائفية والمذهبية الموجودة في هذا البلد. هناك غنى ثقافي وغنى روحي وغنى ايماني عميق في هذا البلد يدفعنا يوما بعد يوم الى التمسّك به، واعتباره قوة روحية وسياسية وثقافية كبرى في الشرق، لا يجوز الاستغناء عنها واي محاولة لاضعاف هذه القوة او لضرب هذه القوة هو محاولة لاضعاف روح الشرق الحقيقية التي تتمثل في قلب هذا الشرق الذي اسمه لبنان

الشعب اللبناني شعب مسكين مرّ بظروف قاسية جدا، لا نستطيع ان نحمّل فئة قليلة من هؤلاء المواطنين مسؤولية عدم المشاركة او مسؤولية الابتعاد عن المشاركة في الحياة السياسية. الشعب اللبناني يجب ان تتاح له فرصة. اعطوه فرصة صغيرة وستجدون ان هذا الشعب قادر على ان يعبّر عن نفسه بالشكل المطلوب. لبنان اذا اعطي سنة، اجازة سنة واحدة من مشاكل المنطقة، سينهض كما لم ينهض الآخرون. لبنان دولة حيّة، لأن لبنان في الاساس قبل ان يكون دولة حيّة هو مجتمع حيّ. بناؤه الثقافي والاجتماعي والروحي والديني هو بناء حيّ، بناء منتج، بدليل ان القوى الحيّة اللبنانية المنتشرة في كل اقطار العالم، استطاعت ان تكون شريكا اساسيا في نهضة الدول التي لجأت اليها. مطلوب من اللبناني ان يعيد تكوين دولته بالمفاهيم التي شارك فيها لبناء دول الكثير من المحيط العربي ومن غير المحيط العربي

18.1.2005
 

النائب باسم السبع

doteasy.com - free web hosting. Free hosting with no banners.

 

 

 

 

Copyright © 2004-2005 GlobalAdvocacy.com     
 All Rights Reserved
User Agreement | Privacy Policy